زيارةٌ وصفتها الحكومة والأوساط التايلاندية والجالية الإسلامية بالمهمة في التواصل الحضاري بين الأمم والشعوب

زيارةٌ وصفتها الحكومة والأوساط التايلاندية والجالية الإسلامية بالمهمة في التواصل الحضاري بين الأمم والشعوب

زيارةٌ وصفتها الحكومة والأوساط التايلاندية والجالية الإسلامية بالمهمة في التواصل الحضاري بين الأمم والشعوب 

رئيس وزراء مملكة تايلاند يستقبل د.العيسى على رأس وفد من رابطة العالم الإسلامي

د.العيسى يعقد اجتماعات مع رئيس الوزراء التايلاندي وأعضاء حكومته وعدد من القيادات الدينية 

أمين الرابطة يبحث سبل التعاون الحضاري مع رئيس وأعضاء البرلمان التايلاندي

بانكوك:
وسط ترحيب وصفتْه الأوساط المحلية والجالية الإسلامية بالمهم في التواصل الحضاري بين الأمم والشعوب، زار مملكة تايلاند وفدٌ من رابطة العالم الإسلامي برئاسة معالي الأمين العام للرابطة رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، تلبيةً لدعوة رسمية تلقاها معاليه من الحكومة التايلاندية، وقد حفل جدول أعمال الزيارة المعدّ من قبل الحكومة التايلاندية بلقاءات مع رئيسَيْ الحكومة والبرلمان، وأعضاء البرلمان وعدد من الوزراء، إضافة إلى لقاءات متعددة مع قيادات أتباع الأديان في تايلاند مع محاضرتين، أولاهما عن التسامح الديني وبناء الجسور، والثانية عن تحالف الحضارات، ألقاهما في كبرى الجامعات والمراكز الدينية.
ومنذ وصول وفد الرابطة برئاسة معالي الشيخ الدكتور محمد العيسى كان في استقبالهم معالي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والذي أقام مأدبة غداء للوفد.
وفي ذات اليوم استقبل دولة رئيس الوزراء بمملكة تايلاند، الجنرال برايوت تشا أوتشا في مقرّ رئاسة الحكومة الشيخ د. محمد العيسى‬، مُرحِّباً به ووفد الرابطة في تايلاند منوهاً دولته بأهمية برنامج الزيارة، مُبدياً تطلع دولته إلى المحاضرة التي سيلقيها معالي الأمين العام، في أعرق وأشهر الجامعات التايلاندية جامعة الملك حول موضوع تحالف الحضارات، كما نوه دولته بالدور المتميز لرابطة العالم الإسلامي حول العالم مرحباً بالتعاون مع الرابطة، ومهنئاً دولتُه معالي الشيخ العيسى على منحه الدكتوراه الفخرية من جامعة فطاني.
وفي سياق برنامج الزيارة، التقى معالي أمين عام الرابطة الشيخ الدكتور العيسى، دولة رئيس الوزراء الأسبق ورئيس البرلمان الحالي في مملكة تايلاند، السيد شون ليكباي، في مقرّ البرلمان التايلاندي، بحضور رؤساء اللجان البرلمانية ونواب البرلمان، حيث عقد الجانبان اجتماعاً موسعاً جرى فيه بحث عددٍ من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، كما تمّ بحث آفاق تعزيز التعاون الثنائي في المجالات الحضارية.
وكان معالي الدكتور العيسى قد التقى معالي نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية، السيد دون برامودويناي، وجرى خلال اللقاء بحْث عددٍ من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وتحديد أطر تفعيل التعاون البيني من خلال المبادرات والبرامج .
وضمن البرنامج الحكومي للزيارة، زار معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ووفد الرابطة برفقة عددٍ من القيادات المحلية التايلاندية متحف "جيم تومسون هاو"، في العاصمة بانكوك، حيث كان في استقباله معالي السيد إيثيبهول خونبلومي وزير الثقافة، وعددٌ من القائمين على المتحف، وكبار باحثيه وخبرائه، وجرى تقديم عرض احتفالي موسع احتفاء بوفد الرابطة يعكس صوراً من الثقافة والتقاليد التايلاندية .
وفي مختلف اللقاءات أشاد الشيخ د.محمد العيسى بمستوى الوئام الوطني في تايلاند بمختلف تنوعه الديني والإثني، وقال إن التجربة التايلاندية تضاف بتثمين عالٍ للدول ذات التعايش الأمثل تحت راية دولتهم الوطنية الواحدة، وفي إطار دستورهم الواحد، مثنياً على لقاءاته المثمرة مع القيادات الدينية التايلاندية "الإسلامية والبوذية"، حيث التقى معالي الأمين العام برأس القيادة الروحية البوذية، ورؤساء المجالس الإسلامية ورئاستهم المركزية.